"جنسيتي حق لي": "تمثيل امرأة واحدة لا يغيّر في التعامل مع قضايا النساء"

annahar

admin

Human Rights Defenders

Viewed : 361

رحّبت حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي" في بيان أصدرته بـ"تأليف الحكومة الجديدة التي استغرق تشكيلها أكثر من 10 أشهر، لكونها تساعد في التخفيف من حدة الاحتقان السياسي والطائفي في البلاد"، غير أنها استدركت أنها "لا تعقد عليها آمالاً كثيرة، لا سيما تكريس حق النساء في المواطنة الكاملة"، وقالت: "بما أن الحكومة الجديدة ستركز على الحفاظ على الأمن ومحاربة الإرهاب، والإعداد للاستحقاقات الرئاسية والنيابية، فمن شبه الأكيد ألا تجد الوقت اللازم لمقاربة القضايا الاجتماعية والحقوقية الرئيسية في الشكل المطلوب".ورأت الحملة أن "تنامي ظاهرة العنف في البلاد عامة، لا سيما تجاه النساء، في جزء منه، وثيق الصلة بنكران حقوق المواطنة وإقصاء النساء من المواطنة الكاملة والحق بالجنسية، وبالتعامل الرسمي غير الجدي مع قضايا الناس. وتمثيل امرأة واحدة في حكومة الـ24، مهما كانت درجة كفاءتها عالية، لن يغير شيئاً في تعامل الحكومة مع قضايا النساء، خصوصاً وأن النساء لا يزلن مقصيات من مواقع القرار في التنظيمات السياسية وفي قانون الانتخابات (الكوتا النسائية)".وختم البيان: "بما أن الحكومة الجديدة هي في المبدأ انتقالية، ندعو النساء ومنظماتهن والهيئات المدنية كلها إلى تفعيل العمل المشترك لتحقيق خروق في المرحلة المقبلة من خلال الضغط لإعادة النظر بإنكار حق النساء اللبنانيات بالجنسية، إقرار قانون العنف، وإدراج الكوتا النسائية في الانتخابات المقبلة". Source Link

Blog Roll