STL Multiple phones likely used by single individual

Al Mustaqbal

Admin

0

Viewed : 10

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: DOMDocumentFragment::appendXML() [domdocumentfragment.appendxml]: Entity: line 1: parser error : EntityRef: expecting ';'

Filename: views/single_blog_view.php

Line Number: 33

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: DOMDocumentFragment::appendXML() [domdocumentfragment.appendxml]: http://www.almustaqbal.com/v4/Article.aspx?Type=NP&ArticleID=736098

Filename: views/single_blog_view.php

Line Number: 33

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: DOMDocumentFragment::appendXML() [domdocumentfragment.appendxml]: ^

Filename: views/single_blog_view.php

Line Number: 33

واصل ممثّل الادّعاء لو ستالييه خلال جلسة غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي أمس، عرض تقريره بشأن الاقتران المكاني لهواتف المتهمين خلال الفترة الممتدة من 1 تشرين الأول 2004 ولغاية يوم الاغتيال في 14 شباط 2005، استناداً إلى شهادة خبير الاتصالات جان إدوارد فيليبس. وأشار الشاهد فيليبس إلى أن «الشخص رقم واحد أو المتهم سليم جميل عياش كان يستخدم ثمانية هواتف، ولكن هذه الهواتف لم تعمل كلها معاً في الفترة نفسها»، لافتاً إلى أن «عياش لم يستخدم أي هاتف أزرق بين 27 كانون الأول وحتى 10 كانون الثاني 2005». ولفت إلى أنه اعتمد في تقريره حول الاقتران المكاني للهواتف على معيار الوقت، موضحاً أنه «عندما نتحدث عن الاتصالات لا سيما الاتصالات ببعض هواتف الخليّة، وعن الاستخدام المشترك، لا بدّ من تحديد الوقت، وليس بإمكاننا أن نحلل كل الاتصالات، لكن لا بدّ من وضع سياق زمني وجدول زمني». وأكد أن «المتهم الثاني كان يستعمل ثلاثة هواتف في منطقة جنوب بيروت، وكانت هناك اتصالات متاخمة تخص هواتف مختلفة، لربما تكون مقترنة مكانياً»، مشيراً إلى «اقتران مكاني بين هاتفين ينتهيان بالرقمين 944 و663 كان يحملهما المتهم الثاني، نظراً إلى استخدامهما نفس الخلايا وتداخل الإتصالات في ما بينهما». وأوضح أن «هذه الهواتف الخلوية وعددها 3 موجودة في وسط بيروت وكانت تشغّل خلايا هناك وتجري اتصالات كان فارق الوقت بينها بضع دقائق»، مشيراً إلى أن «هناك تداخلاً في منطقة التغطية الفضلى للخلية التي استخدمها الرقم 663 في الاتصالات الثلاثة السابقة، هناك احتمال للاقتران المكاني». ولفت إلى أن «يوم 15 كانون الثاني،كانت هناك 3 هواتف خلوية تستخدم في فترة 5 دقائق وكلها تستخدم خلايا مجاورة أي جناح ـ الوطى a و b». ورفعت المحكمة جلساتها إلى الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الجمعة، بتوقيت بيروت. وفي ما يلي وقائع الجلسة: الفترة الصباحية تعقد المحكمة الخاصة بلبنان جلسة علنية في قضية المدعي العام ضد عياش عنيسي وصبرا القضية رقم stl 1101. القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى): أشير اليوم إلى أن السيد لو ستالييه، والسيدة وايواي عن الإدعاء والسيد هينز عن الممثلين القانونيين للمتضررين، السيد هانيس عن السيد عياش، السيد خليل عن السيد مرعي، السيدة هاوسن عن السيد عنيسي والسيد يونغ عن السيد صبرا، ونشير أيضاً إلى وجود ممثلتين عن مكتب الدفاع معنا في قاعة المحكمة. قبل أن نبدأ سيد لو ستالييه هل يساعدك اليوم السيد فان دي لاكن وفقط لدواعي المحضر، هلا شرحت لنا ما هو سبب وجوده معنا ووظيفته؟ لو ستالييه (ممثل الإدعاء): يساعدنا فقط إن أردنا العودة إلى برنامج العرض الالكتروني للأدلة، لأن عرض «الباور البوينت» استند إلى برنامج العرض الالكتروني للأدلة، وبالتالي لو احتجنا الابتعاد عن هذه الشفافيات فبإمكان السيد فان دي لاكن أن يساعدنا لتشغيل برنامج العرض الالكتروني للأدلة. القاضي راي: سوف نعطي هذه المساعدة، عنوان المساعدة الفردية. بيتر هينز (ممثل قانوني رئيسي): صباح الخير، أود أن أعرفكم اليوم بالسيدة زينة طراف وهي كانت زوجة السيد زياد طراف، وكان أحد مرافقي الرئيس الحريري، كانوا قد تزوجوا قبل خمس سنوات على وفاته ولديهم أولاد سوياً وفي الرابع عشر من شباط (فبراير) تكرس هذا اليوم في ذهنهم إلى الأبد، وهي تحملت خسارة زوجها وربت ولدين، وبالتالي تساعد في هذه الإجراءات لمساعدة المحكمة، وهي تأمل أن يتم معاقبة الجناة ومرتكبي الجريمة. القاضي راي: نرحب بك سيدة طراف، وشكراً لأنك أتيت لتكوني معنا، نحن متعاطفون معك ومع أسرتك بسبب المعاناة التي لحقت بكم، ونحن نفهم أنه في هذه الإجراءات ستعود لك ذكريات صعبة جداً، شكراً لأنك أتيت وبذلت جهدك لتكوني معنا. سيد لو ستالييه بالنسبة إلى ملاحظة واحدة بشأن السيد فيليبس، بالنسبة إلى التقارير هناك عدد كبير من التقارير أكثر من 500 صفحة لعرض «الباور بوينت» أيضاً وهو يحمل رقم البينة p1935 ويمتد على 516 صفحة. صباح الخير سيد فيليبس، على أمل أن تكون استرحت ومستعد لمواصلة الإدلاء بإفادتك. السيد جان إدوارد فيليبس (الخبير في مجال الاتصالات): نعم شكراً. لو ستالييه: صباح الخير. الشاهد فيليبس: صباح الخير. لوستالييه: بالأمس تحدثت عن مقدمة لتحليل المستخدم الواحد لأجهزة عديدة، واليوم ننتقل إلى نسبة من عرضك ألا وهي العناصر التي استندت إليها في هذه القضية. الشريحة 16 تعطي لمحة عامة عن هذه العناصر. أطلب منك الانتقال فوراً إلى الشريحة 17. وبالتالي الشرائح من 17 إلى 20 قد تمت إضافتها إلى عرض «الباور البوينت» هذا، وبالتالي سأتطرق إليها سريعاً. في الشريحة 17 نرى لمحة عامة عن الهواتف الخلوية والفترات التي تم تحليلها لكل من الأشخاص الذين وردوا في تقريرك، هل هذا صحيح؟. الشاهد فيليبس: صحيح. لو ستالييه: ننتقل للشريحة 18. سيد فيليبس يمكنك أنت أن تتحكم بعرض «الباور بوينت» وأطلب منك الانتقال إلى الشريحة 18؟. الشاهد فيليبس: حسناً، هذه الشريحة تمت إضافتها كمرجع وهناك بعض المعلومات التي تسمح بالإجابة على أسئلة القاضي عاكوم بالأمس، نظهر هنا التطابق بين أرقام أشخاص وردوا في تقريرك وأرقام الأشخاص الذين وردوا في هذا العرض. الشاهد فيليبس: صحيح، بالنسبة إلى هواتف الشخص رقم 1 معه 8 هواتف، فما نراه في الشريحة 19 هي الفترات التي كانت فيها تلك الهواتف شغالة. إذاً، على الرغم من وجود 8 هواتف إلا أن هذه الهواتف لم تعمل كلها معاً في الفترة نفسها. القاضي وليد عاكوم (قاضٍ رديف في غرفة الدرجة الأولى): بحسب تحليلك الهواتف المنسوبة إلى السيد عياش أو الشخص رقم 1 الهواتف الزرقاء، هل بين الـ 27 ك1 وحتى 10 من ك2 2005 هو لم يستخدم أي هاتف أزرق؟ الشاهد فيليبس: صحيح. لو ستالييه: لننتقل الى الشريحة 20 وهي لمحة عامة للأيام التي حللتها في تقريرك بالنسبة إلى الشخص رقم 2، هل هذا صحيح؟، هل ترغب بإضافة أي معلومات هنا بشأن هذه الشريحة؟. الشاهد فيليبس: نعم بإيجاز الهواتف الحمراء والخضراء والزرقاء، نحن اطلعنا على طريقة استخدامها في عروض سابقة، أما الهواتف الأخرى أو في إطار السياق الذي عملت أنا فيه فهي لم تقدم سابقاً، إن شرحت مصطلح «بي أم بي» وهي تسمية أعطاها المدعي العام للهواتف الخلوية الشخصية. هناك تسمية أخرى لهاتف محدد هي تسمية «أس أم بي» (الهواتف الخلوية التتابعية)، ونرى هذا الرقم وهو الرقم الثالث من هذا الجدول وينتهي بـ 944. لو ستالييه: أود أن ننتقل إلى الشريحة 21، نحن بدأنا التحدث عن العناصر التي أخذتها في الاعتبار عند أعداد التقارير وفي هذه الشريحة من 21 حتى 23 نتحدث عن معيار الوقت والتوقيت. الشاهد فيليبس: عندما نتحدث عن الاتصالات لا سيما الاتصالات ببعض الهواتف الخلية، وعندما نتحدث عن الاستخدام المشترك لا بد من تحديد الوقت. ليس بإمكاننا أن نحلل كل الاتصالات، لا بد من وضع سياق زمني وجدول زمني، والمعيار الذي تم تحديده هنا. هنا لم أفعل أنا ذلك ولكن على أي حال تم تحديد فترة 60 دقيقة. في إطار هذه الدقائق الستين نظرنا إلى اتصالات كانت تحصل ما بعد 5 دقائق عن الاتصالات الأخرى، هذا الفارق. وإن انتقلنا إلى الشريحة 22 فلا بد من تحديد إن كان هناك من اتصالات تجرى على بعد 5 دقائق من بعضها البعض، ولا بد من أن ننظر إلى المسافة بين هذه الهواتف أي أن تكون الهواتف في منطقة قريبة من بعضها البعض وفي فترة 5 دقائق، فإن كان الشخص في مدينة فليس بإمكانه أن يبتعد كثيراً، أما إذا كان في منطقة ريفية فكان بإمكانه ربما أن ينتقل لمسافة أبعد في إطار 5 دقائق...........( تقطع في الصوت) الشاهد فيليبس: كلما ابتعدنا عن الخلية يضعف الإرسال، وبالتالي اللون المستخدم هنا يشير إلى قوة الإرسال وبالتالي اللون الأغمق واللون الأضعف، كلما ابتعدنا عن وسط الخلية لون المستخدم هنا، وهذا يشير إلى ضعف الإرسال. وأظن أنه من العروض السابقة نعرف أن التغطية الخلوية تتخطى حدود التغطية الفضلى المحددة لخلية معينة وذلك لأسباب عدة منها تأمين الطواعية لخلية قريبة أو مجاورة في حال فشلت الخلية الأولى في تأمين التغطية. إذاً، نحن نتحدث هنا عن ضعف الإرسال وعن ضعف التغطية، فهي أبعد أو أوسع من التغطية التي تؤمنها التغطية الفضلى وفي منطقة يكون فيها عدد من الخلايا. الخلايا ربما ليست متاخمة إنما مجاورة. هي تتنافس في ما بينها لتأمين الإرسال الأقوى، والإرسال الأقوى هو الذي سيستخدمه الهاتف الخلوي، وبالتالي عندما ندخل إلى المثال التالي يمكننا أن نرى أن الخلية في أعلى الشريحة. الشريحة 36 تظهر موجة الإرسال النسبية التي تخرج عن هذه الخلية، في الشريحة 37 نرى إذاً هذه الحدود والموجات وهي موازية إلى الخلية إلى الشمال ولكنها تتجه نزولاً، وفي الواقع هناك تداخل بين الخلايا والخلية في الأسفل ليس هناك من تداخل في اللون الأحمر، ولكن هناك كثافة تغطية ولكن هناك كثير من التدخل بين الإثنين. الخلية الأسفل تؤمن التغطية ولكن من غير احتمال أن يتم استخدامها لأن الخلايا الأقوى تؤمن تغطية للمنطقة نفسها. القاضي راي: إن كان هناك ازدحام في الجنوب في المنطقة الحمراء، ماذا سيحصل، هل أن المناطق الأكثر ضعفاً من الخلايا الأضعف ستتصل ببعضها البعض؟ الشاهد فيليبس: ما يفعله الهاتف الخلوي على أساس ميلمتر أن يقيس الخلايا المتاخمة، ويرسل معلومات عن الخلايا الستة. القاضية جانيت نوسوورثي (قاضية في غرفة الدرجة الأولى): هل لعنصر الاقتران المكاني إن بشكل منفرد أو متكرر أن يصل إلى درجة أرجحية أو احتمالية عالية؟ الشاهد فيليبس: نعم بالفعل. نوسوورثي: هل شرحت لنا أكثر. الشاهد فيليبس: نحن نتحدث عن أرقام وعن تغير في نمط التحرك. نحن بحاجة إلى مزيج من الإقتران المكاني المحتمل وإمكانية تناقل متزامن بين الهاتفين ونحتاج إلى مواقع مختلفة ومتنوعة في اتجاهات مختلفة قدر الإمكان هذا يبعد عنصر الصدفة، فاحتمال أن يكون هاتفان خلويان في موقع واحد خلال فترة قصيرة عالي الجدل، ولكن فرصة أن يكون هذان الهاتفان خلال فترة زمنية طويلة في اقتران مكاني في مواقع محددة، ولكن يتنقلان معاً في اتجاهات مختلفة فإن الاحتمال يكون أقل بقليل، وبالتالي نحن نحتاج إلى مزيد من الأمثلة، كلما زاد عدد الأمثلة وكلما تنوعت الأمثلة خصوصاً في ما يتعلق بالتحركات أصبحت قضية المستخدم المنفرد أقوى، علينا أن نحاول أن نزيل عنصر الصدفة. نوسوورثي: شكراً. لو ستالييه: ما الذي تحتاج إليه للوصول إلى درجة التأكد، هل يمكن الوصول إلى هذه المرحلة من دون أن يكون هناك إفادة أو دليل من شاهد عيان يؤكد أن الشخص يحمل الهاتفين معاً؟. الفترة المسائية لوسالييه: هل تعني الشريحة 105. الشاهد فيليبس: نعم، كما هو الأمر بالنسبة للشريحة الأخيرة، ولا يوجد أي اتصال مكاني محتمل، هواتف ثلاثة لربما تتعلق بالمشتبه به رقم 2، وذلك في جنوب بيروت واتصالات متاخمة تخص هواتف مختلفة، لربما تكون مقترنة مكانياً. لوسالييه: ننتقل إلى 29 أيلول الشرائح الأولى هي من 107 إلى 118 تتعلق بالمقتطف 12 من التقرير p 1937 الصفحات من 52 إلى 54، هل لك أن تشرح ما جاء في هذه الشرائح؟. الشاهد فيليبس: تدل الشريحة 106 على أن هنالك 3 هواتف معنية بالأمر والهاتف 354 غير موجود في هذا المقتطف، وننظر إلى الشريحة 107 وتجدون هنا جدولاً طويلاً وأن حجم هذا المقتطف يتناسب مع الاتصالات، يخص البعض اتصالين والبعض الآخر 15 أو 20 اتصالاً ولا يمكن لأي مقتطفين أن يكونا متشابهين، الأمر يخص التاريخ نفسه ونحن في منتصف بعض الظهر ونستخدم خلية جسر الباشا باء، ويستخدمون الهاتف 663. الشريحة 108 تبين الخلية غنوم 3 لاتصال جرى بعد دقيقة وقد تستخدم خليتان وقد يدل ذلك على اقتران مكاني محتمل وبعد مرور 17 دقيقة. نلاحظ أن هنالك تحركاً نحو الشمال الشرقي، وهذا ما يتمثل في الأخضر 023 الاتصالات التالية تبين أن الاتصالات تخص الهاتفين 944 و663، وأريد أن أحدثكم عنها بسرعة لأنني أريد هنا أن أوضح التحرك. الشريحة 110 تبين أن 944 تشغل الخلية 2 وستلاحظون أن هذا يدل على وجود تحرك متتالٍ نحو شمال شرق المدينة. ننتقل إلى الشريحة 111 هنالك تشغيل خليتين وهذا هو مثل مثير للاهتمام . أولاً الشريحة 111 السبب هو النداء أو الاتصال الأول في الساعة 4:31 والاتصال التالي في الساعة 5:41، وبالتالي يفصل بين الاتصالين دقيقة وعشر ثوان، والخليتان مقتربتان من بعضهما البعض، ونعتقد أن هنالك تداخلاً ولا نعتبر أن هنالك اقتراناً مكانياً محتملاً لأن هناك فجوة بين الإثنين. وإن نظرنا إلى سلسلة الاتصالات التالية فإنها تتعلق بهذين الهاتفين وأغلبية الاتصالات تتعلق بنفس الخلايا. وننتقل إلى الشرائح الأخرى من 112 إلى 116 وهنا نرى أن خليتين تتداخلان والهاتفان لربما مقترنان مكانياً. وننظر إلى الساعة 5:41 حتى 6:54 مساءً، وبالتالي كل شيء يدل على أنه بعد الانتقال من جسر الباشا نحو شمال شرق المدينة توقفت الهواتف عن العمل. إن انتقلنا إلى الأسفل نلاحظ أن الخلية نفسها استخدمت من الهاتف 663 نفسه على الشريحة 116، ورمال 1 استخدمها 944 والخلية المتاخمة للخلية التي استخدمها هذا الهاتف نفسه في الساعة 6:05 مساءً، أي ما بعد مرور ساعة وبعد ذلك هنالك تحرك بالنسبة للاتصال اللاحق أو تحرك محتمل ولكن لدينا خلايا متداخلة هنا، وبالتالي من الممكن ان يكون هناك اقتران مكاني بين الهاتفين. لوسالييه: معذرة سيد فيليبس هذا التعليق الأخير يتعلق بالشريحة 118؟. الشاهد فيليبس: أعتذر، ما نراه في هذه الشريحة مثير للاهتمام نبين هنا أمثلة عن اقتران مكاني محتمل مع هذه الرموز الخضراء، ولكن نبين كذلك التحرك من جسر الباشا نحو شمال شرق المدينة، ويمكن أن يستنتج من ذلك أنه جرى على الخط الساحلي وبعد ذلك يبدو أنها تراوح مكانها عندما تبلغ هذه المنطقة، وهذا ينتهي في 118. لوسالييه: الشريحة 119 في 11 كانون الأول 2004 تبين أن الهواتف الأربعة المعنية بهذا المتقطف، وتبدأ بالشريحة 120 حتى 122. والمقتطف 38 من الوثيقة p 1937 الصفحة 105. هل لك أن تنتقل إلى الشريحتين 120 حتى 122؟. القاضية ميشلين بريدي (قاضية في غرفة الدرجة الأولى): سيد فيليبس لقد قلت إنك ستبين أين يتم الاقتران المكاني بين الهواتف وأين تنفصل مكانياً؟. ليس على ضوء هذه الشرائح ولكن سابقاً كنا نتحدث عن قضية فصل مكاني، وبعد ذلك عن اقتران مكاني. الشاهد فيليبس: نعم أمثلة محددة عن الاتصال المكاني سنعالجها في جزء مختلف من التقرير، ولن نغض الطرف بل سنسلط الضوء عليها لأننا نكرر ذكرها. المثير للاهتمام هنا عندما تجدون أنفسكم أمام وضع حيث أنكم تنظرون إلى بئر العبد ألف والحدث c بعد هذين الهاتفين كان هنالك جملة من الاقتران المكاني، واستخدم هاتف ألفا خلية رويس 3 وكان هنالك تداخلاً ما، وهذا يتناقض مع الاتصالات السابقة. وأعتقد أن جملة الشرائح التالية ستبين أن هناك احتمالاً للاقتران المكاني، وسننظر إلى ذلك لاحقاً لأن هنالك فرقاً بين هذه الحالة والأخرى. القاضية بريدي: شكراً. لوسالييه: الشريحة 120 إلى 122 من فضلكم. الشاهد فيليبس: في ما يتعلق بالشريحة 120 كنت قد تحدثت عن المقتطفات وتحدثنا عن جزء منها، ووصلنا إلى 21 كانون الأول. ننظر إلى 3 هواتف مختلفة في ما يتعلق بالمشتبه به رقم 2، وصلنا إلى الشريحة 121 نرى اتصالين منفصلين يفصل بينهما نصف ساعة وما من انفصال مكاني فالاتصال قريب من الآخر، وننتقل إلى الاتصال الثالث وهو على الشريحة 122، وأرى أن هناك خطاً هنا. يمكننا أن نرى على الشريحة 122 وجود اتصال عند الساعة 6:58 مساءً وآخر بعد 3 دقائق ليس هناك تداخل في الخلايا ولا انفصال مكاني في ما يتعلق بالخلايا لكنها غير متداخلة. إذاً، الإشارة الخضراء في الجدول غير ضرورية يجب أن تكون سوداء اللون، وأنا تنبهت إلى ذلك قبل مجيئي إلى هنا، أعتذر عن الخطأ لكنه لا يؤثر في الأرقام والإحصاءات. إذاً اخترنا هذه الشريحة لأنها تشير إلى مكان هذه الهواتف الخلوية وعددها 3 وهي موجودة في وسط بيروت ليست في جنوب بيروت. لوسالييه: في 21 كانون الأول 2004 ننتقل الآن إلى المقتطف 39، وقد ورد ذلك في الشرائح 123 حتى 132 من البينة p 1937 في الصفحات 106 و107. الشاهد فيليبس: إذاً، الشريحتان 122 و123 تشيران إلى التاريخ نفسه الواحدة تلو الأخرى، إذا ما نظرنا إلى الاتصال الأخير في الشريحة 122 هو في الساعة 7:01 مساء وهو يستخدم خلية رياض الصلح b، وبشكل عام جرى هذا الاتصال من منطقة وسط بيروت. والشريحة 123 نرى الرقم الخلوي نفسه يجري اتصالاً في الساعة 7:42 مساء أي بعد 41 دقيقة على الاتصال الذي سبقه، ويمكننا أن نرى أن الهاتف الخلوي انتقل إلى الشمال الشرقي وهو عبارة عن رسالة نصية قصيرة، ونحن لا نقول إنه كان يتنقل من الساعة 7:01 حتى 7:42 الملاحظة نفسها التي أعربت عنها سابقاً، نحن نتحدث فقط عن موقعين خلويين واحد في وسط بيروت يستخدمان خلية. في الساعة 7:44 انتقلنا هنا الى الشريحة 124. تهدف الشريحة 123 إلى وضع هذا الاتصال في سياقه أي في منطقة وسط بيروت، ويمكننا أن نرى التحرك المحتمل وننتقل بعدها إلى الاتصال نفسه ونركز على المنطقة نفسها. وإذا ما نظرنا إلى منطقة التغطية الفضلى في محيط منطقة فاتل، نتحدث هنا عن منطقة جونيه. ننتقل إلى الشريحة 125 لنظهر الاتصال الثاني وهو شغل خلية صربا 3 أيضاً هو الهاتف الأخضر 023 في المنطقة نفسها، من ثم نرى الهاتف الأخضر يستخدم خلية جونيه 3 عند الساعة 7:45 وبعيد ذلك في الشريحة 126 نرى الهاتف 944 يستخدم خلية مجاورة، لتلك التي استخدمها الهاتف 023 جونيه 1. لوسالييه: وصلنا إلى الشريحة 127. الشاهد فيليبس: نعم سيدي. القاضي راي: أود أن أطلب منكما التوقف قليلاً، أود أن أعلم الادعاء بقرار صادر عن غرفة الدرجة الأولى في ما يتعلق بالمستند المودع f 3045 وهو متعلق بطلب فريق الدفاع عن السيد مرعي للكشف عن مستندات متعلقة بالشاهد اندرو دونالسون 230، ستطلب الغرفة من الادعاء الكشف عن هذه المستندات للغرفة بطريقة غير وجاهية، ونحن نتحدث هنا عن الفئات ألف، باء ودال من طلب فريق الدفاع عن السيد مرعي، ستستلمون نسخة عن هذا القرار بعد ظهر اليوم، وأنا أعطيكم علماً بذلك لأننا نود أن نحصل على المستندات بحلول الساعة 4 من يوم الثلاثاء الواقع في 25 نيسان (أبريل). يشير القرار إلى الفقرات ألف، جيم ودال. لوسالييه: نعود إذاً إلى الشريحة 127. الشاهد فيليبس: نرى الهاتف 663 وفي ما يتعلق بالاتصالات الثلاثة الأولى هي عبارة عن رسائل نصية قصيرة من الشبكة، وتحدثنا عن تداخل في الاتصالات. في ما يتعلق بالرسائل النصية القصيرة، لا يوجد أي طريقة للتحكم بها فعندما يشغل الهاتف يمكن أن ترد الرسائل النصية وعندها يمكن معرفة البرج الخلوي الذي ارتبط بتشغيلها. نرى الهاتف 944 يستخدم خلية جونيه 1 وهي خلية مجاورة للخلية التي استخدمها الأخضر 023، ومن ثم نشهد 3 اتصالات متتالية أجراها الرقم 663 وكلها استخدمت الخلية نفسها وهي خلية كازينو b، وهي في الفترة الممتدة بين 8:02 مساء حتى 8:25 مساء. في الشريحة 131 نرى الرقم 944 يستخدم خلية جونيه 1 للمرة الأخيرة ويستخدم أيضاً خلية معامل 1. هناك تداخل في منطقة التغطية الفضلى للخلية التي استخدمها الرقم 663 في الاتصالات الثلاثة السابقة، هناك احتمال للاقتران المكاني إذاً، والاتصال الأخير في الساعة 8:36 كما نرى في الشريحة 132 استخداماً لخلية كفرحباب a. لحسن الحظ وفي ما يتعلق بمنطقة التغطية الفضلى هذه يمكننا أن نرى لونين مختلفين، نرى اللون البني الداكن والبني الفاتح لتحديد منطقة التغطية الفضلى، ويمكننا أن نرى كيف تدخل أحدى الخلايا ضمن منطقة التغطية الفضلى للخلية الأخرى. إذاً إذا ما عدنا إلى المقتطف 39 ومن الاتصال الأخير الذي رأيناه في منطقة جنوب بيروت والتحرك باتجاه جونيه، نرى أن الهاتف يبقى في تلك المنطقة ولم يتجه أكثر نحو الشمال وبقي هناك حتى الساعة 8:36 مساء. لوسالييه: ننتقل الآن إلى 15 كانون الثاني وما زلنا نتحدث عن المشتبه به الثاني، الصفحة 133 تشير وتشرح أن الهواتف الخلوية الأربعة كلها موجودة في هذا المقتطف ولدينا 5 مقتطفات لذلك اليوم. بداية المقتطف 60 من البينة 1937 أي الصفحة 142 وورد ذلك في الشرائح 134 حتى 136 الشاهد فيليبس: عندما ننظر إلى الهاتف الأخضر 071 يوم 15 كانون الثاني، تحدثت عن هذا اليوم على أنه مثير للاهتمام في ما يتعلق بالهاتف 071، نرى التحركات من الزلقا وصولاً إلى صالوم 2، وهناك استخدام لخلية سن الفيل، ولم نختر هذه الأمثلة بشكل متعمد بل بشكل مستقل وصدف أنها كانت موجودة في المنطقة نفسها. في الشريحة 134 نرى 3 هواتف خلوية تستخدم في فترة 5 دقائق وكلها تستخدم خلايا مجاورة أي جناح، الوطى a و b..... (عطل تقني) لوسالييه: الشريحة التالية تتحدث عن 28 أيلول بالتفصيل، ويمكننا أن نتوقف هنا ونتحدث عنها مع السيد فيليبس يوم غد. القاضي راي: حسناً سنفعل ذلك. قبل أن نرفع الجلسة، هل هناك أي مسائل إجرائية يرغب أي من الفرقاء بإثارتها أمام الغرفة اليوم؟. في هذه الحالة نرفع الجلسة حتى يوم الجمعة 21 نيسان (أبريل). رفعت الجلسة.

Blog Roll