Admin

Detention cases

Viewed : 222

جورج عبدالله.. قائد من خلف القضبان

في زيارته إلى لبنان، حاضر وزير خارجية فرنسا جان مارك ايرولت في أهمية احترام الدستور وحقوق الإنسان، مع تشديده على «ريادة» فرنسا في هذا المجال. ذلك كله من دون أن يجرؤ أحد من المسؤولين اللبنانيين على سؤاله عن حال المناضل اللبناني الأسير جورج ابراهيم عبدالله. جورج، شيخ سجناء الرأي في فرنسا، أسقط القناع عن وجه الحكومة الفرنسية، وكشف خضوعها لإملاءات أميركا واسرائيل. اعتقل في العام 1984 في مدينة «ليون» الفرنسية، وحوكم مرتين، وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد، لكنه لم يستند إلى أدلة جرميّة ثابتة. في العام 2013، أصدر القضاء الفرنسي حكماً بالإفراج عنه مع اشتراط ترحيله عن الأراضي الفرنسية، إلا…

Read more

Admin

Detention cases

Viewed : 304

رهينة الجمهورية

باريس | لا يزال «شيخ سجناء الرأي» في «موطن حقوق الإنسان»، المناضل اليساري اللبناني جورج إبراهيم عبد الله، محتجزا رهينة في السجون الفرنسية، حيث يقبع منذ 32 سنة. إذ تصرّ السلطات الفرنسية على مواصلة احتجازه، في خرق سافر ومتعمّد للإجراءات القانونية المعمول بها في فرنسا، وللمعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تنص بأن المحكومين بالسجن المؤبد يجب أن يُطلق سراحهم بعد 18 سنة سجناً كحد أقصى. إمتثالا لتلك التشريعات، أصدرت الإدارة القضائية الفرنسية المتخصصة في تنفيذ أحكام السجن، في تشرين الثاني 2003، قرارا ًبإطلاق سراح الملتحي اللبناني الأشهر، بحكم انتهاء مأمورية سجنه رسمياً، بعد أن ظل معتقلا منذ العام 1984، بتهمة…

Read more

Blog Roll